الجمعة، 29 أبريل، 2011

بيان اختلاف الخلق في لذاتهم

إنظر إلى الصبي في أول حركته وتميزه ،فأنه تظهر فيه غريزة بها يستلذ اللعب
حتى يكون عنده ذلك ألذ من سائر الأشياء، ثم يظهر فيه بعد ذلك استلذاذ اللهو
والملابس الملونة وركوب السيارات الفارهة،فيستخف معه اللعب بل ويستهجنه،ثم يظهر فيه بعد ذلك
اللذة بالنساء والمنزل والخدم، فيحتقر ماسواها ، ثم تظهر فيه لذة الجاه والرئاسة والتكاثر في الأموال
والتفاخر بالأعوان وهذه آخر لذات الدنيا وقد أشار الله سبحانه إلى هذه المراتب
بقوله تعالى ( أنما الحياة الدنيا لعب ولهو وتفاخر) الآية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق